تزايد الإقبال مؤخرا على الحصول على مدافع Howitzer المحمولة على شاحنات متحركة، بدلا من أنظمة المدفعية التقليدية التي تعتمد على شاسيهات مجنزرة، حيث إنها أقل تكلفة في الإنتاج، إضافة إلى قدرتها على أداء نفس المهام.
وتستخدم أنظمة #هاوتزر المدفعية كأسلحة للدعم القتالي، حيث توفر عادة النيران غير المباشرة، ولكن إذا لزم الأمر، فإن لديها أيضا القدرة على إطلاق النار مباشرة.
تم تطوير بعض مدافع "هاوتزر" بميزة التلقيم الذاتي. وتلعب "هاوتزر" في المعارك الحديثة أدوارا مهمة، نظرا لسهولة حركتها عقب إطلاق النار، ثم الابتعاد فورا من موقعها حتى تتجنب نيران بطاريات المدفعية المضادة.
قام موقع "ميليتاري توداي Military Today" بعمل تصنيف لأفضل 10 مدافع "هاوتزر" محمولة على شاحنة في العالم، من حيث القدرة والفاعلية ومعدل النيران وإعادة الانتشار والحماية:

1 - آرتشر Archer (السويد)

يجسد آرتشر الجيل القادم من مدافع "هاوتزر" السويدية ذاتية الدفع. تم تسليم أول دفعة آرتشر إلى الجيش السويدي في عام 2013.
يتميز آرتشر بنظام تلقيم تلقائي سريع. ويتم التحكم وتشغيل نظام المدفعية بأكمله عن بعد بتقنيات عالية، لذلك لا يحتاج الطاقم لمغادرة المقصورة المدرعة.
يبلغ أقصى مدى لإطلاق النيران 30 كم للقذيفة العادية، و40 كم للقذيفة التي تدعمها صواريخ. كما يطلق آرتشر قذائف بعيدة المدى موجهة من طراز "إكسكاليبور" Excalibur بأقصى مدى 60 كم. وتتوافق مع مقذوفات "بونس" Bonus دقيقة التوجيه.
يتم تركيب هذا النظام المدفعي على شاحنة فولفو A30D سداسية الدفع، على شاسيه مفصلي. يتيح هذا التصميم حرية الحركة في مختلف المناطق والضواحي بالمقارنة مع المركبات المجنزرة.

2 - G6 رينو Rhino (جنوب إفريقيا)

على الرغم من أن G6 رينو Rhino هو تصميم قديم، إلا أنه مازال يحتل موقعا متميزا في ترتيب الأنظمة المدفعية الناجحة للغاية حول العالم. تم بناء النموذج الأول في عام 1981. ثم دخل الخدمة مع قوات الدفاع الوطني في جنوب إفريقيا في عام 1988.
الشاسيه سداسي الدفع على إطارات مطور خصيصا ليتناسب مع التضاريس الجغرافية الصعبة في جنوب إفريقيا، وهو مسلح بشكل جيد، حيث يوفر قوسه الأمامي الحماية ضد دفعات نيران عيار 20 ملم، فضلا عن الحماية الشاملة ضد نيران الأسلحة الصغيرة وشظايا قذائف المدفعية.
كما تتوافر لهذه المركبة حماية بشكل جيد ضد الألغام الأرضية، ونظام أوتوماتيكي لإخماد الحريق.
يمتاز G6 رينو بمدفع 155 ملم/L45 "هاوتزر"، تم تطويره من مدفع الميدان G5. ويدعمه نظام تحميل ذخيرة شبه تلقائي. ويتوافق G6 رينو مع جميع مواصفات ذخيرة الـ 155 ملم الخاصة بحلف شمال الأطلسي "ناتو". يبلغ أقصى مدى نيران 30 كم بقذيفة HE-FRAG التقليدية، ومدى قذيفة 39 كم بمساعدة الصواريخ. كما أنه بات يطلق مؤخرا المقذوفات طويلة المدى بحد أقصى يصل إلى 50 كم.
ويقوم طاقم من 5 أفراد بتشغيل G6 رينو تحت حماية دروع كاملة.

3 - زوزانا Zuzana (السلوفاكية)

يعتمد نظام زوزانا Zuzana على مدفع 155 ملم/L45 متوافق مع نسخة حلف شمال الأطلسي DANA "دانا"، وله نظام محسن للتحكم في النيران، فضلا عن بعض تحسينات أخرى. بدأ إنتاجه عام 1995، ثم تبنته سلوفاكيا في 1998. وابتداء من 2015، دخل 16 مدفعا في خدمة الجيش السلوفاكي. كما يستخدم الجيش القبرصي 12 مدفعا.
يتحرك مدفع زوزانا على برج، ويبلغ أقصى مدى من النيران 40 كم مع قذائف بمساعدة الصواريخ.
يتم تركيب المدفع خارجيا بين مقصورتي فصل عن البرج، بما يوفر عزل للطاقم وحماية تامة بعيدا عن مخاطر المدفع وآلية الملقم تلقائي. كما تتوافر حماية من مساحيق الغازات التي تتولد أثناء إطلاق النار.
ويتميز هذا النظام المدفعي بخاصية تموضع المدفع ذاتيا، بينما يتم حساب بيانات إطلاق النار بمعرفة الكمبيوتر على متن المركبة، ليتم التصويب تلقائيا نحو الهدف.
ويعتمد زوزانا على شاسيه خاص ثماني الدفع قامت شركة تاترا Tatra بتطويره خصيصا.

4 - سيزار 8x8 CAESAR (فرنسا)

يطلق على مدفع سيزار ثماني الدفع CAESAR 8x8 الفرنسي الصنع أو سيزار-2. وهو الجيل الذي ظهر بعد أكثر من 20 عاما بعد ظهور سيزار الأصلي، حيث دخل الخدمة بالجيش الدنماركي عام 2017 عقب إدخال بعض التحسينات عليه بالمقارنة بسابقه.
وتم تجهيز هذا النظام المدفعي المحمول على شاحنة بمدفع "هاوتزر" 155 ملم / L52، قادر على إطلاق النار بطريقة مباشرة وغير مباشرة. يتميز سيزار 2 بنظام تحميل الذخيرة التلقائي، الذي يقوم بتشغيله طاقم من 2 إلى 3 أفراد.
ويطلق سيزار 2 جميع أنواع الذخيرة القياسية 155 ملم التي يستخدمها حلف شمال الأطلسي "ناتو"، بما في ذلك الدفعات التقليدية HE-FRAG، التي تطلقها الصواريخ ودفعات الذخائر المضادة للدبابات. ويمكن تزويده إما بدفعة من BONUS أو SPACIDO وتحمل الأولى قذيفتين ذكيتين مضادتين للدبابات إلى مدى 34 كم. ويبلغ أقصى مدى للنيران 42 كم بقذائف تساعدها الصواريخ من طراز HE-FRAG وتحقق قذيفة VLAP مدى 55 كم. ويصل مدى النيران المباشرة إلى 2 كم.

5 - نورا B-52 NORA (صربيا)

أما نورا B-52 NORA فهو نظام مدفعية صربي الصنع ذاتي الحركة، تم تطويره لصالح الجيش الصربي. تم تسليم الدفعة الأولى من 12 مدفع نورا عام 2007.
تم تجهيز نورا B-52 بمدفع "هاوتزر" 155 ملم / L52. ويعتبر نسخة مطورة من "هاوتزر" M84 نورا A الميداني اليوغوسلافي. يطلق نورا B-52 جميع أنواع ذخائر حلف شمال الأطلسي التقليدية عيار 155 ملم، علاوة على ملقم آلي 12 دفعة، بينما يبلغ أقصى مدى لإطلاق النار 20 كم بقذيفة عادية و41 كم بقذيفة تساعدها الصواريخ.
تم تركيب الإصدارات الأولى من طراز نورا B-52 على شاحنات "فاب" 2832FAP الصربية، على حين تم تحميل إصدارات الإنتاج المحسنة على شاسيهات الشاحنات الروسية كاماز KamAZ ثمانية الدفع.
وهناك أيضا نسخة مدرعة من نظام المدفعية نورا، لتوفر المركبة حماية للطاقم من نيران الأسلحة الصغيرة وقذائف المدفعية. وهناك أيضا نظام حماية "NBC" (حماية من الهجمات النووية والبيولوجية والكيمياوية) للطاقم. وتتحمل المركبة ضربات تساوي 6 كجم من مادة "تي إن تي" المتفجرة في أي مكان تحت البرج.

6 - أتموس ATMOS (إسرائيل)

إن أتموس ATMOS منظومة ذاتية التحكم بمدفع "هاوتزر"، قامت شركة سولتم الإسرائيلية بتطويرها كمشروع خاص، بهدف رئيسي هو التصدير للعملاء بالخارج، والذي بدأ في عام 2003. وفي عام 2013، تم عمليات تسليم دفعات منه إلى #تايلاند.
يتم تسليح أتموس مع 155 ملم / L52 مدفع "هاوتزر"، الذي تم تزويده بنظام مساعدة التلقيم. ويتوافق مع جميع الذخيرة القياسية 155 ملم الخاصة بـ"ناتو". يبلغ أقصى مدى من النيران 30 كم، ويصل إلى 41 كم بمساعدة صاروخ HE. تحمل الشاحنة إجمالي 32 مقذوفا متفجرا والصواريخ المرتبطة بها.
يتلقى النظام المتقدم للتحكم في النيران في #أتموس معلومات عن الأهداف المراد مهاجمتها عن طريق التواصل مع خطوط المراقبين الأمامية. ويشتمل أتموس على أنظمة ملاحة وتصويب وكمبيوتر باليستي. يقوم طاقم من 4 أفراد بتشغيل المركبة. وتتميز كابينة شاحنة أتموس بأنها مدرعة وتحمي الطاقم من نيران الأسلحة الصغيرة وشظايا قذائف المدفعية. ويتم تركيب أتموس على شاسيه شاحنة تاترا 815 Tatra T سداسية الدفع.

7 - سيزار CAESAR (فرنسا)

يحل هاوتزر #سيزار CAESAR الفرنسي الصنع والمحمول على شاحنة في المرتبة 7، أما إصداره الأحدث سيزار 2 فقد تفوق عليه ليأتي في المركز الرابع. قامت شركة GIAT بتطويره لتلبية متطلبات دعم النيران لقوات الانتشار السريع. كان المفهوم الرئيسي وراء تطوير سيزار الأصلي هو تركيب مدفع "هاوتزر" على شاحنة الجيش، بدلا من سحبها في قاطرة. ولايزال هذا النظام المدفعي في الخدمة بفرنسا.
ويتكون سيزار من مدفع "هاوتزر" ذاتي الدفع 155 ملم / L52، ويستند إلى هيكل دبابة خفيفة "إيه إم إكس-13". وهو لديه نظام شبه تلقائي لتحميل الذخيرة. ويطلق جميع ذخائر حلف شمال الأطلسي "ناتو" عيار 155 ملم التقليدية، بما في ذلك دفعات عادية من طراز HE-FRAG المدعومة بالصواريخ، ودفعات شحنات ناسفة، مع قنابل مضادة للدبابات، ومقذوفات للدخان والإضاءة. ويبلغ أقصى مدى من النيران مع قذيفة بمساعدة الصواريخ 42 كم. كما يستطيع سيزار إطلاق الذخيرة المضادة للدبابات والموجهة بدقة مع مجموعة من 34 كم.
تمتاز منظومة سيزار الدفاعية بكابينة مدرعة تكفل حماية للطاقم المكون من 6 أفراد. ويدعم كل "هاوتزر" محمول على شاحنة سيزار مركبة توريد الذخيرة المرتبطة، التي يحملها أيضا شاسيه شاحنة سداسي الدفع. ويمتاز "هاوتزر" سيزار بأنه يسهل نقله جوا بسهولة على متن طائرات النقل C-130 هرقل أو A400M.

8 - SH-1 (الصين)

تم تطوير "هاوتزر" SH-1 المحمول على الشاحنات في الصين. وأزيح الستار عنه لأول مرة في عام 2007. ويعد SH-1 ذا تصميم متميز، إلا أن القوات المسلحة الصينية لم تعتمده للدخول في خدمتها.
تم تسليح SH-1 بمدفع هاوتزر 155 ملم/L52، أي أنه يتوافق مع جميع الذخيرة القياسية 155 مم لـ"ناتو"، وكذلك الذخيرة التي طورتها شركة نورينكو NORINCO. تفيد المعلومات أن أقصى مدى من النيران حققه كان 53 كم بمساعدة صاروخ V-LAP. يمكن لهذا النظام المدفعي أن يستخدم الذخائر الموجهة بالدقة الصينية، استنادا إلى تكنولوجيا كراسنوبول Krasnopol الروسية.
تم تزويد SH-1 بنظام كمبيوتر للتحكم في إطلاق النيران والملاحة وتحديد المواقع وأنظمة الاستهداف. تتلقى المركبة معلومات عن الهدف من مركبة قيادة البطارية. ويتألف طاقم SH-1 من 5 أفراد. وتوفر الكابينة المدرعة حماية ضد إطلاق النيران من الأسلحة الصغيرة وشظايا قذيفة المدفعية.

9 - دانا DANA (تشيكوسلوفاكيا)

تم تطوير نظام المدفعية 152 ملم من دانا DANA في تشيكوسلوفاكيا السابقة. وتم تصميمه كبديل لـAkatsiya 2S3 أكاتسيا السوفيتية. على عكس العديد من مدافع "هاوتزر" الأخرى من تلك الحقبة، يقوم دانا على هيكل بإطارات. بدأ إنتاجه في عام 1981 وتوقف في عام 1994 بعد إنتاج أكثر من 750 وحدة.
ويشتمل تسليح #دانا على مدفع برج 152 ملم / L39. ويتوافق مع جميع الذخيرة السوفيتية التقليدية من عيار 152 ملم. يبلغ المدى الأقصى لنيرانه 18 كم، ويصل مدى القذائف المعدلة إلى 20 كم، فضلا عن دفعات مضادة للدبابات شديدة التفجير لإطلاق النار مباشرة على أهداف مدرعة.
يعمل جميع أفراد طاقم دانا تحت حماية كاملة للكابينة المدرعة، المحمولة على شاسيه ثماني الدفع، يعتمد على مكونات المركبة من تاترا Tatra T815 Koloss كولوس. فضلت تشيكوسلوفاكيا شاسيه يتحرك على إطارات، لأنه كان أقل تكلفة للإنتاج والصيانة بالمقارنة بالشاسيه المجنزر.

10 - بيريغ Bereg (روسيا)

تم تطوير مدفعية دفاع السواحل الروسية A-222 أو بيريغ Bereg، في أواخر ثمانينات القرن الماضي. وهناك عدد قليل من نظام بيريغ حاليا في خدمة #القوات_الروسية. وقد تم تسليم الدفعة الأولى في عام 2003. وكان من المرجح أن يتم تخصيص بيريغ للتصدير، ولكن اعتبارا من عام 2015 لم يتلق أي طلبات من أي بلدان أخرى.
ترتكز المهمة الرئيسية لهذا النظام المدفعي على الاشتباك مع السفن السطحية ومنع هبوط قوات العدو على الشاطئ. ويمكنها أيضا أن تشتبك مع أهداف بحرية صغيرة الحجم تتحرك بسرعة، مثل سفن الهبوط الصغيرة، وحركة الهجوم السريع والسفن ذات الوسائد الهوائية في نطاق يصل إلى 20 كم.

ويتمتع أيضا بالقدرة على الاشتباك مع أهداف برية. تم تسليح بيريغ بمدفع 130 ملم/L54. ولديه نظام لمساعدة التحميل. يطلق #بيريغ قذائف HE-FRAG وقذائف خارقة للمدرعات. وتتوافق مع دفعات موجهة بالليزر، ولكن هذه الميزة مقترحة كخيار. يبلغ أقصى مدى من النيران 27 كم. يتم تشغيل هذا النظام المدفعي بواسطة طاقم من 8 أفراد. ويستخدم بيريغ على شاسيه الشاحنة إم إيه زد-543M ثمانية الدفع.