thumbs_b_c_7ed4ab4b0507eb5890977f571f274aa0 

فازت لعبة “ريكونتاكت إسطنبول” بجائزة أفضل تطبيق في الهواتف النقالة، في “مهرجان الإعلام الجديد”، بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، متفوّقة على أكثر من 100 مشروع لعبة من 34 دولة مختلفة.
ونجحت اللعبة المبتكرة من قِبل التركية سيماي دينج، في استقطاب أكثر من 60 مليون شخص حول العالم حتى الآن، ممن قاموا بتحميلها عبر هواتفهم المحمولة، ويستخدمونها  بشكل مستمر.
وأشرفت إراي دينج على تصميم وإدارة اللعبة، فيما عمل على تطويرها جان أقصوي.
وقالت دينج إنّ اللعبة تعتمد بالدرجة الأولى على دمج فن الفيديو بنظام تطبيقات الألعاب في الهواتف الذكية.
وأوضحت أنّ الهدف الرئيسي من هذه اللعبة، هو مراقبة وملاحقة المشتبهين ممن تمّ تحديد أشكالهم عبر مشاهد خاصة التقطت عبر كاميرات المراقبة للأجهزة الأمنية.
ووفق دينج، فإنّ أحداث اللعبة تجري في أبرز مناطق إسطنبول وأكثرها شهرة، مثل أمينونو، وساحة تقسيم، وقلعة غلاطة، وأورطا كوي، وساحة مسجد السلطان أحمد، وجسر الخليج، ومنطقة باي أوغلو.
كما لفتت إلى وجود 10 مستويات في اللعبة، حيث تتعاقب المراحل من الأكثر سهولة إلى الأصعب فالأكثر تعقيدا.
 “اللعبة تبدأ من المستويات السهلة وتزداد صعوبتها في المراحل المتقدمة”، تضيف موضحة، و”تعطي نوعاً من التشويق والإثارة لمن يلعبها، وتُشعرهم بأنهم يواجهون لغزاً وأنّ عليهم حله خصوصا في الأماكن المزدحمة”.
وأردفت: “يمكن للأشخاص الراغبين في التعرف على اللعبة، تحميلها على أجهزتهم الذكية، باللغات التركية والصينية والانكليزية والعربية والفرنسية والإيطالية والألمانية والاسبانية والروسية والكورية.
   وبحسب دينج، فإنّ اللعبة نالت إعجاب ملايين الأشخاص في أكثر من 150 دولة مختلفة حول العالم، وأنّ ما يزيد على 60 مليون شخصاً يتجولون افتراضياً، بفضلها، في شوارع إسطنبول عبر هواتفهم.
وتلاقي اللعبة أكبر قدر من الإعجاب من جانب الصينيين، وفق دينج، والتي أشارت إلى أنّ عدد المستخدمين الصينيين لهذه اللعبة، بلغ 22 مليون شخص حتّى الأن.
فيما تحتل روسيا المركز الثاني بـ 12 مليون، تليها أندونيسيا بـ 4 ملايين، إضافة إلى الإقبال الكبير الذي تحظى به اللعبة في القارة الأمريكية.
وعن مشاركة اللعبة في مهرجان “الإعلام الجديد” بلوس أنجلوس، قالت دينج إنّ الانتشار الواسع للعبة، ووصولها إلى أكثر من 60 مليون مستخدم، دفع بالقائمين على تنظيم المهرجان الأمريكي، إلى توجيه دعوة إلى مبتكريها.
دينج قالت إن “ريكونتاكت إسطنبول” استطاعت الحصول على جائزة المهرجان، متفوّقة بذلك على أكثر من 100 لعبة الكترونية، قدّمها مبتكرون من 34 دولة مختلفة.
وقبل هذا التتويج، اختارت شركة “آبل” الأمريكية “ريكونتاكت إسطنبول” كأفضل لعبة محمولة على الهواتف النقالة بتركيا.
كما تمكنت اللعبة، العام الماضي، من دخول قائمة أفضل الألعاب الاكترونية في 153 دولة حول العالم.
الأناضول
فى : التعليقات 0

ليست هناك تعليقات على : "ريكونتاكت إسطنبول".. لعبة تركية تحصد جوائز وألقابا عالمية

أضف تعليق: تذكر قوله تعالى: (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))